طريقة الاستخارة الصحيحة

مواضيع مفضلة

طريقة الاستخارة الصحيحة


 

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها

بعد الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله الكريم فعن كيفية أداء صلاة الاستخارة فقد وضحها النبي صلى الله عليه وسلم، وأوضح أيضا متى يقدم الإنسان على الفعل أو يحجم عنه بعد الاستخارة.

ولمعرفة كيف نصلي الاستخارة، فإن الفرد يقول الدعاء عند صلاته لركعتين من دون الفريضة كما قد تجزئ عنهما ركعتان قد يصليها من النافلة مثل الرواتب والسنن وقيام الليل عن طريق صلاة الركعتين وغير ذلك ، ولكن عليك إلا تقوم بتأدية تلك الصلاة بالأوقات المكروه مثل بعد صلاة الصبح لبزوغ الشمس ، وكذلك بعد صلاة العصر لفترة المغرب ، وقبيل الظهروهو وقت ظهور الشمس بربع ساعة من زوال الشمس .

ولكن إذا حدث أمر عاجل وكان لابد فيه من صلاة الاستخارة ولا تستطيع معه تأجيل تلك الصلاة ، فيقوم بتأدية تلك الصلاة ومن بعد أداء الركعتين أن يقوم بتلك الدعاء المذكور ، كما يمكن قول الدعاء قبل تسليمه من الركعتين ويجوز أن يدعوا به بعد السلام من الركعتين.

دعاء صلاة الاستخارة

وقد أوضح لنا الرسول صلى الله عليه وسلم الحكمة من مشروعية الاستخارة، روي الترمذي والبخاري عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال ” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها ، كما يعلمنا السورة من القران يقول إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل  اللهم إني استخيرك بعلمك  واستقدرك بقدرتك ، واسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمرخير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو كان يقول عاجل أمري وأجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو يقول عاجل أمري وأجله ، فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به ” .

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يسمي حاجته عند قول اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر ، فكان يقول إن كنت تعلم أن زواجي من فلانة أو سفري خير لي في ديني إلى غير ذلك ….  أو شر لي في ديني …..

وبغض النظر عن دعاء الاستخارة ، فالدعاء له أهمية كبيرة في حياة العبد على النحو العام فيقول تعالى في سورة غافر أية 60 ” وقال ربكم ادعوني أستجب لكم” وقال تعالى في سورة الأعراق  آية 55  ” ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لا يحب المعتدين ” وقال تعالى في سورة البقرة آية 186 ” وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ” ويقول تعالى في محكم التنزيل في سورة النمل آية 62 ” أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ” .

كما روى أبو داود والترمذي في السند الصحيح عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي عليه الصلاة والسلام قال ” الدعاء هو العبادة ” والباب الخاص بالدعاء هو واسع وهناك عدد كبير من المراجع والكتب التي بينت فضل الدعاء ، مثل كتاب رياض الصالحين ، وكذلك الذكر من الأمور التي تتناولها كثيرا في البحوث والكتب والله تعالى أعلى وأعلم .

تعريف صلاة الاستخارة

تعد الاستخارة من الأمور المستحبة لعباد الله وخاصة عند إقبالهم على أمر من أمور الدنيا المتعددة ، ولابد أن يكون هذا الفعل مباح القيام به وليس بواجب على العبد القيام به لأنه في تلك الحالة القييام به دون استخارة ، فلا يوجد استخارة في الأمور المحرمة والمكروه لأنه الأولى بالعبد تركها وعدم الإقتراب منها وإلا يستخير ربه فيها ، وهي يأديها العبد عن طريق صلاته لركعتين .

شروط صلاة الاستخارة

لابد حتي يقوم الفرد بتأدية ركعتين الاستخارة من توافر عدد من الشروط هي :

  1. الاستخارة تكون في الأمر الذي لا يستطيع العبد الوقوف على خيره أو شره ، فالواجبات والعبادات لا استخارة فيها وجميع ما نهى الله تعالى عنه لا يجوز الاستخارة فيه والمحرمات ، ولكن إذا كانت الاستخارة لتحديد الوقت المعين فهي جائزة مثل الاستخارة في الحج هذا العام أو تأجيلها للعام التالي .
  2. وهي تجوز في جميع المندوبات وفي الأختيار بينها للقيام بأفضلها ، أي على النحو الواسع كل ما هو مباح استخير الله تعالى فيه .
  3. كما أن من الشروط الواجبة فيها مثل شروط الفرائض من الصلوات مثل أن يستقبل العبد القبلة وستر العورة ، والطهارة من الحدثين الأكبر والأصغر ، وجميع الشروط التي تجب في تأدية الصلاة والنفساء والحائض لا يجوز أن تأدي صلاة الاستخارة ، ولكن يمكن له أن تتوجه لربها بدعاء الاستخارة والله تعالى أن شاء يرشدها في تلك الحالة .

كيفية صلاة الاستخارة للزواج

الجدير بالذكر بأن صلاة الاستخارة هي مثل الصلاة العادية ولكن الفرق الذي يكون بينهم هو الذي وضحته عدد من الأحاديث الشريفة التي تحدثت عن الصلاة ، كما ورد في الحديث الشريف الطريقة التي قد يؤديها الفرد في صلاة الاستخارة عند عقد نيته ليقوم بأمر الزواج .

حيث روي عن أبي أيوب الأنصاري أنه قال قال الرسول صلى الله عليه وسلم ” اكتم الخطبة ثم توضأ فأحسن وضوئك ثم صل ما كتب الله لك ثم حمد ربك ومجده ، ثم قل اللهم إنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب ، فإن رأيت في فلانة التسمية باسمها خيرا لي في ديني ودنياي واخرتي فاقدرها لي وأن كان غيرها خيرا لي منها في ديني ودنياي واخرتي فاقض لي ذلك” .

كيفية صلاة الاستخارة للغير

وبعد الحمد لله والثناء على رسوله الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم والأصل في صلاة الاستخارة أن يستخير الفرد بنفسه ولنفسه ، وهو الذي ورد في الحديث الذي ذكر ركعتين الاستخارة ، وقد ذكر عن العلامة ابن القيم وهو ما تم ترجيحه الفتوى التي قال بها ، وكذلك العلماء في صحة النيابة بركعتين الاستخارة .

حيث ورد في حاشية العدوي المالكي في شرح الخرشي لخليل ، حيث كان بعض المشايخ يستخير للغير وكان يرجعون الأصل في ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم ” من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه ” .

وأن الفرد قد يستخير لأخاه، وهناك قصص عن الاستخارة توضح ذلك، والحديث الذي ورد في الجامع الصغير والإستدلال عما ذكر فيه وهو ما أنتهى إليه عدد من الشراح .

وكما ورد عن سليمان الجمل الشافعي بفتوحات الوهاب تنبيه ، فالظاهر من الحديث والوارد في تعليم الاستخارة ،  أن الاستخارة لا يجوز للفرد أن يستخير لغيره ولكن الشيخ محمد المالكي قد رأى في ذلك أنه محل نظر .

وقيل هل ورد للإنسان أن ستخير لغيره وهو لن يقف في ذلك على شئ من الآثار ، ولكنه قد رأى عدد من المشايخ يفعل ذلك الأمر انتهى في ذلك ، وقلت عما قاله بعض الفضلاء فربما كان يؤخذ من قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي ورد عنه من استطاع منكم أن ينفع أخاه فلينفعه ، وانتهى في ذلك بأن الإنسان قد يستخير لغيره  .

إرسال تعليق

المشاركة على واتساب متوفرة فقط في الهواتف